" ولاة العراق في العصر الأموي وعلاقتهم بعلماء عصرهم "

جابر رزاق غازي, حسن عبد الزهرة كَيطان

Abstract


يحتل موضوع ولاة العراق في العصر الأموي وعلاقتهم بعلماء عصرهم أهمية كبيرة ومؤثرة في تاريخ الحضارة والفكر الإسلامي ، فقد أكدت الشريعة الغراء متمثلة بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة إن السعي في طلب العلم والتعلم مدعاة للفوز برضى الله ورسوله لأن في ذلك يعد سعياً في تنفيذ واجباً شرعياً فرضه الله وحث عليه رسوله لما في العلم  من أثر في تهذيب النفوس وتقويم الأخلاق وبه تعمر القلوب وتنور الأذهان وينتشل المرء من ظلام الجهل الى نورالمعرفة والهداية ، لذا استحق العلماء المنزلة الرفيعة التي وضعها لهم رسول الله ، إذ فضلهم في المنزلة على العباد إدراكاً منه إن العلم هو سبيل الهداية إلى عبادة الله على خير وجه وأحسنه كما جعلهم ورثة للأنبياء تيقناً منه من أهمية دور العلماء في تأدية رسالة إنسانية تقوم على اساس الهداية والمعرفة ، لذا فقد تمسك الولاة بالمنهج العلمي الذي وضعه الرسول﴿e﴾ في طلب العلم لأنفسهم ، فكانت علاقتهم مع علماء عصرهم إحدى هذه المناهج في تحصيل العلوم ، فسعوا للإجتماع بفطاحلة العلم في زمانهم من خلال عقد المجالس العلمية المتنوعة والمتخصصة في فنون المعرفة ، وكذلك من أجل إستشارتهم  وتوجيه الأسئلة اليهم ، وكان الباعث في اختيار هذا الموضوع هي هذه الجوانب التي تمسك الولاة بها في علاقتهم مع علماء عصرهم ، ولعدم وجود دراسة مستقلة إختصت في هذا الجانب من الولاة .

اقتضت طبيعة البحث تقسيمه إلى ثلاثة مباحث ، تناولت في المبحث الأول : مجالسهم مع العلماء ، وكانت هذه المجالس تمثل جوانب علمية  متعددة ، وتناولت في المبحث الثاني إستشارة الولاة لعلماء عصرهم وتوجيه الأسئلة اليهم ، أما المبحث الثالث فكان عن الرعاية المادية والمعنوية من قبل الولاة للعلماء ، وخاتمة أوضحت فيها أهم النتائج التي تم التوصل إليها.

أما المصادر والمراجع التي اعتمد عليها البحث فهي كثيرة ومتنوعة ،شملت الكتب الدينية من تفسير وحديث وفقه ، وكتب التاريخ العام والأنساب وكتب الرجال والتراجم والطبقات وكتب الأدب والمعاجم اللغوية والمراجع الحديثة .


Keywords


" ولاة العراق في العصر الأموي وعلاقتهم بعلماء عصرهم "

Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.