التَّصوُّرُ والتَّصديقُ في المنطِق والنَّحو والبَلاغَةِ

بهاءالدین حزبئی بهاءالدین حزبئی بهاءالدین حزبئی, جواد سعدون زاده

Abstract


اشتمل هذا البحث عليتحقيقمعنيالتصوروالتصديقوتعريفهافيالمنطِقوَالنَّحووالبَلاغَةِ . فالتصوروالتصديقمصطلحانمنطقيانيدلالأوّلعليإدراكالشيء إدراكاً خالياً من الحكم ، كما يدلّالثانيعليالإدراكالمشتملعليالحكم. ولايوجدفيالنحوأوالبلاغةمصطلحخاصلهذينالأمرين،لأنّهذينالمصطلحينيختصّانبأقسامالعلموليسهناكمكانفيالنحووالبلاغةللعلموأقسامه. فعلماءالنحووالبلاغة،عندمايستخدمون هذينالمصطلحينلايقصدونإلاّمفهومهماالمنطقي.

و خُتم البحث بمجموعة من النتائج منها :

1-    استقرار مصطلحَي التصور والتصديق في القرن السادس الهجري على يد السكاكي بعد فصل العلوم والفنون عن بعضها ، وسيطرة النزعة الجدلية على (مفتاح العلوم) ، وغلبة النظرة العقلية ،والمنطقية عليه .

2-    ان كل تصديق مسبوق بالتصور .

3-    (نعم) اُمّ حروف الايجاب والتصديق ، اذ تدخل على الخبر، و الاستفهام، والاثبات، والنفي فتفيد تصديق ما قبلها اثباتا كان، او نفيا في الخبر، والاستفهام ، لكنها عند المبرد لكل كلام لا نفي فيه . اما (بلى) فلا تاتي الا بعد نفي .

4- يكثر التصديق في الجمل الفعلية ، ويقل في الجمل الاسمية ، لان النفي والاثبات انما يتوجهان الى المعاني ،والاحداث التي هي مدلولات الافعال لا الى الذوات التي هي مدلولات الاسماء .


Keywords


التَّصوُّر، التَّصديق، المنطق، النَّحو، البلاغة

Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.