الرؤية الموضوعية في كتاب "موازنة" الآمدي علی محك النقد التطبيقي

رسول بلاوي

Abstract


لقد تغيرالنقدبتغيرالأحوالالتي طرأت عليه في العصور الأدبية المختلفة وكان هذا التغييرُ في العصر العباسي أكثرَ وضوحاً وتجلياً من غيره،ففي نقدِ هذا العصر وُضعت أُسسٌ نقديةكثيرةوصارله نقادٌ وأعلامٌ كبار ومن جملة هولاء النقاد أبو القاسم بشر إبن يحييالآمديوالذي ذاع صيتُهوإشتهرَبعدأن ألفّ في مجال النقد كتابَه المشهور"الموازنة بينالطائيينِ" فوازنَ بينشعرأبي تمام والذي كان يعدّهُ من أصحاب الصنعة والمعاني الغامضة، وبينالبحتريالمعروفعندهبالمطبوعوالسائرعلىمذهب الأوائل. والآمديُّ وبعد أن ألفَّ كتابه المذكور أصبحَ نقطة عطفٍ في تاريخالنقد العربي لأنّه خالفَ منهجَ القدماء في نقدهم السطحي والذي يقومعلىالذوقوالملكةالفطريةفقطدوّنَ معاييروأسسنقديةواضحةالأعلام،والآمديُّ قد وضع في بدايةمشوارهِمنهجاً واضحاً وألزمَ نفسه بإتباعه وهو في منهجه هذا أخذ علىنفسهالموضوعيةالمثاليةوالتي يكونبموجبهاوسطاً بينالشاعرين لا يفضّلُأحدهماعلىالآخرإذ إنّه يؤمنبإختلافالمذاهبوالآراء.

وسنتناول في هذه الدراسة شخصيةالآمديالناقد تحت ضوء المنهج التطبيقيفيالنقد، وننظر في كتابه الهام "الموازنة  بينالطائيين" لنعرفَ حقيقةموضوعيتهمِن عدمها. في هذه الدراسة لقد ظهر لنا الآمدي من خلال كتاب"الموازنة" كاتباً موسوعياًفينقدهوسعةإطلاعهفيالشعروالشعراء، وقد حاول أن يدرسويوازنبينالشاعرينموازنةمحايدةدونأنيكونطرفاً في النزاع الذي قام حول هذينالشاعرينومذهبيهمافيالشعر؛ مع ذلك تبيّن لنا ومن خلال ذكر الأمثلة والشواهد كان فيه ميلاًواضحاًتجاهمذهبالبحتري.


Keywords


النقد التطبيقي،الموضوعية،الآمدي،الموازنة

Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.