التوزيع المكاني لجريمتي القتل والسرقة في محافظة النجف للمدة(2004- 2014).

حسين جعاز ناصر الفتلاوي, حيدر سالم جبر الجبوري

Abstract


إن الجريمة على تنوع أنماطها واختلاف أماكن حدوثها صارت تشكل خطرا يهدد دعائم المجتمع , لذا جاءت هذه البحث في إطار مساهمة الجغرافية في ايجاد الحلول للمشكلات الاجتماعية التي يعاني منها المجتمع لاسيما ظاهرة الاجرام , ومن المعلوم أن الجريمة ظاهرة اجتماعية تحدث في المكان ولها أسباب ودوافع تجعل التباين المكاني في توزيع الجرائم حقلاً خصباً للدراسات الجغرافية وهذا ما دفع الجغرافيين لدراسة ظاهرة الجريمة بكل ابعادها المكانية .

تناول البحث التوزيع المكاني لجريمتي القتل والسرقة في محافظة النجف الاشرف ، لما لهذا الموضوع من أهمية لارتباطه بأمن المجتمع واستقراره , وتوصلت الدراسة الى عدة نتائج كان من اهمها , ان جرائم القتل بحسب الوحدات الادارية لا تسير على وتيرة واحدة بل تتباين من وحدة إدارية إلى أخرى ، ففي الوقت الذي بلغ فيه معدل جرائم القتل في ناحية (الحيرة) خلال مدة الدراسة (90,1) جريمة قتل لكل (100) الف نسمة من السكان ، في حين لا تزيد عن (61,6) جريمة لكل (100) الف نسمة في ناحية العباسية , فيما بلغ معدل جرائم السرقة في مركز قضاء النجف خلال مدة الدراسة (839,8) جريمة سرقة لكل (100) الف نسمة من السكان ، في حين لا يزيد المعدل عن (91,3) جريمة لكل (100) الف نسمة في ناحية العباسية .واوضحت الدراسة أن جريمة القتل في محافظة النجف ريفية , اما بالنسبة لجريمة السرقة فهي حضرية . كما اوضحت وجود علاقة طردية بين الحجم السكاني وجرائم القتل والسرقة للوحدات الإدارية في محافظة النجف خلال مدة الدراسة (2004 - 2014) ، فكلما زاد عدد السكان زادت عدد  جرائم القتل والعكس صحيح . كما بينت الدراسة ان هناك علاقة ارتباط قوية جداً بين محل سكن الجناة ومكان حدوث الجريمة في محافظة النجف بلغت (0,99) , وهذا يعني ان مرتكبي جرائم القتل هم من نفس الوحدات الادارية التابعين لها ولا يبتعدون عنها كثيراً , فضلا عن ان الجناة يرتكبون جرائم القتل داخل الاقضية التابعين لها. وان هناك تبايناً  بين محل سكن الجناة ومكان حدوث جريمة السرقة في محافظة النجف , وهذا يعني ان البعض من مرتكبي جرائم السرقة هم من نفس الوحدات الادارية التابعين لها ولا يبتعدون عنها كثيراً , والبعض الاخر يأتون من مناطق اخرى خارج المحافظة لارتكاب جرائم السرقة . وأوضحت الدراسة ان هناك تبايناً في اعداد السكان في الوحدات الادارية والمؤسسة الامنية التابعة لها , اذ ان هناك مراكز شرطة مكتظة بالسكان ومراكز شرطة على العكس من ذلك , فمركز قضاء النجف يضم (11) مؤسسة امنية وعدد من سكان بلغ (734819) حسب تقديرات السكان (2014) هذا يعني ان كل مؤسسة امنية تضم (66801) نسمة من السكان, في حين إن ناحية العباسية بلغ عدد السكان فيها(88041) نسمة وتضم مؤسسة امنية واحدة .


Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.