قضايا سياسية في الشعر الاسلامي المعاصر

عبد الكريم احمد عاصي

Abstract


ظهر في أثناء البحث أن الشاعر الاسامي
المعاصر تناول أهم القضايا السياسية في
واقع الأمة المسلمة وأولها تسلّط الحكّام
الفاسدين على رقاب المسلمين ونهب
ثرواتهم تمكينا لقوى الاستكبار الغربي
ومطامعه الاستعمارية والتوسعية وخاصة
في فلسطين التي أصبحت ضحيّة لخيانة
أولئك الحكّام وسياساتهم الرعناء ، فضاً
عن اضطهاد المسلمين في سائر بقاع العالم
الاسامي بما يجسد
محنة الانسان المؤمن في عصرنا الحاضر
ويدعو الشاعر الاسامي الى تمجيد رموز
الثورة والجهاد الذين هزّت أفكارهم وعي
الشباب المؤمن فأخرجته من سبات الغفلة
الى سوح المجابهة ومواجهة الطغاة ، بل
إن الشاعر الاسامي قد جنّد نفسه لمحاربة
الظلم وجهاد الظالمين وهو يقدم شهادته
بين يديه شهادة دم وسجون ونفي وغربة
داعيا الى وحدة اسامية كبرى تنصهر فيها
حواجز الاختاف والفُرقة ويسودها الحسّ
الانساني الشامل .
خلاصة البحث
انطلاقا من واقعية الأدب الاسامي فقد
تناول الشاعر الاسامي المعاصر أهم
القضايا السياسية في واقع الأمة المسلمة
وأولها تسلّط الحكّام الفاسدين على رقاب
المسلمين وسومهم الذل والهوان بعد نهب
ثروات العالم الاسامي واللعب بمقدراته
وجعله تابعا ذلياً لقوى الاستكبارالغربي
ومطامعه الاستعمارية والتوسعية ، فلم
تذق الشعوب المسلمة تحت حكمهم غير
الأزمات الحادّة والنكبات المرّة والهزائم
المشينة ولم تجن إلاّ مزيداً من الحرمان
والتخلف والضياع . وكانت فلسطين
الضحيّة الكبرى لخيانة أولئك الحكّام
وسياساتهم الرعناء ، وكذلك اضطهاد
المسلمين في البوسنة والهرسك على أيدي
الصليبيين الحاقدين فضاً عن اضطهادهم
في سائر بقاع العالم الاسامي بأيدي
حكّامهم المستبدين الظالمين .
ومن هنا تحدّث الشاعر الاسامي
عن محنة الانسان المؤمن في عصرنا
الحاضر وما يقاسيه من ألوان التشريد
والسجن والتعذيب وما يقدّمه من ألوان
الصبر والشموخ والبطولة حتى الموت
والاستشهاد في سبيل الله واعاء كلمة
الحق.
ولا ينسى الشاعر الاسامي أن يمجّد رموز
الثورة والجهاد ، ومن دوّت أصواتهم في
وديان الصمت المخيفة ، وأنبتت دماؤهم
الفوّارة بذور التحدّي والرفض للواقع
مجلة كلية الفقه / مجلة فصلية علمية محكّمة / العدد ) 30 ( 2019 م
قضايا سياسية في الشعر الاسلامي المعاصر أ.م.د. عبد الكريم أحمد عاصي المحمود
382
البائس المرير، وهزّت أفكارهم العملاقة
مكامن الوعي فأخرجته من سبات الغفلة
والتواني الى سوح المجابهة ومواجهة
الطغاة بروح متوثبة في اشتياقها الى الشهادة
ولقاء الله عز وجل .
أما دور الشاعر الاسامي نفسه في محاربة
الظلم والدعوة الى جهاد الظالمين من
اعداء الاسام والانسانية ، فالواقع أن هذا
الشاعر قد ارتقى فنا وموقفا الى المثل
الاعلى من الالتزام الذي يقدم شهادته بين
يديه شهادة دم وسجون ونفي وغربة وحرب
بالبارود والحروف الواعدة بالانتصار .
ولايمكن أن يتحقق هذا الانتصارالكبيرعلى
الطغيان العالمي إلاّ بوحدة اسامية كبرى
تنصهر فيها حواجز الاختاف والفُرقة
والانقسام الاقليمي والعرقي والطائفي
والمذهبي وغيرها من الحواجر المصطنعة
البعيدة عن روح الاسام ومبادئه الانسانية
الداعية الى الوحدة والأخوّة في الله .
ولذلك ينطلق الشاعر الاسامي المعاصر
من الحسّ الانساني الى آفاق كونية شاملة
ويكتسب شعره طابعا انسانياً عاما
يتحسّس آلام المستضعفين والمقهورين في
جميع أنحاء الارض .


Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.