المسائل الافتراضية في واقع الفقه

طارق حسن كسار

Abstract


الخلاصة

نظراً لوجود المسائل الافتراضية في

كتب الفقه الاسامي و قد أخذت حيزاً

صغيراً فيه ، لذلك لا بد من الأخذ بها

واعتمادها باعتبارها ستتحقق يوما ما ، أو

لا باعتبار ان المكلف غير مسؤول عنها ،

وبين هذين المنهجين لا بدّ لنا من تقرير

لهذا الموضوع واتخاذ موقف تجاهه ،

فنقول :

-1 ألا تكون المسألة المفترضة مما

يستحيل وقوعها، وذلك بأن تكون

متصورة بالوجود، حتى يمكن تصور

تحققها ووقوعها، فا يصح الافتراض

لما يستحيل عقاً وطبعا، نحو الجمع

بين المتضادين .

-2 هناك الكثير من المسائل كانت

كالمستحيل افترضوها، ثم صارت في

عصرنا واقعة مثل افتراضهم تحول

الذكر إلى أنثى والعكس، ونقل العضو

من الميت إلى الحي وزراعة الأعضاء ،

والتلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب .

-3 إن كان في المسألة نص من كتاب الله،

أو سنَّة عن رسول الله صلى الله عليه وآله

وسلم وأهل بيته عليهم السام ، فهنا

يجب بيانها بقدر الحاجة إليها ، وإن

لم يكن في المسألة نص ولا أثر، وكانت

مجلة كلية الفقه / مجلة فصلية علمية محكّمة / العدد ) 30 ( 2019 م

المسائل الافتراضية في واقع الفقه الإسلامي - دراسة فقهية مقارنة - أ.م.د. طارق حسن كسار

196

محتملة الوقوع، وغرض السائل الإحاطة

بعلمها ليكون فيها على بصيرة إذا وقعت،

استحب الجواب عنها، أو صار واجبا

بحسب الحاجة.

-4 إن المسائل الافتراضية مبثوثة في أبواب

المسائل الفقهية إذ يمكن تصور حالات

عدة للمسألة المطروحة ، وخاصة إن هناك

مسائل مستحدثة لا بد من وجود حلول لها

لكي يعرف المكلف ما يفعله ازاء الحالة

الافتراضية المستجدة .

-5 بسبب تطور الوسائل التقنية


Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.