مناسبات الحكم والموضوع واخواتُها

هيثم عبد الزهرة جعفر

Abstract


بحث مناسبات الحكم والموضوع وأخواتُها بحث أصولي، في صدد تحديد وتقعيد كبرى اصولية لأستنباط الأحكام الشرعية، وهي قرائن عرفية لبية  متصلة تجري في الأدلة اللفظية وعدم وجود الفرق بين مناسبات الحكم والموضوع وأخواتها في الجملة المتمثلة بإلغاء خصوصية مورد الدليل والحمل على المثالية وتنقيح المناط، وأن الشيخ الشهيد الاول هو أول من استعمل إصطلاح نفي الخصوصية وهي احدى اخوات مناسبات الحكم والموضوع، وأن تأريخ العمل بها يرجع إلى زمن الشيخ المفيد، ثم بيان مفهوم مناسبات الحكم و الموضوع، وأخواتها، وما هي ضابطة تطبيق هذه القاعدة الأصولية على مواردها لاستنباط الأحكام الشرعية؟ وأن دليل حجيتها هو الظهور العرفي، وكون المتكلم شخص عرفي يقتضي التعبير عن مراده وفق الأساليب العرفية؟ وأن العلاقة بين مناسبات الحكم والموضوع أخواتتها والأنصراف كالعلاقة بين السبب و المسبب، ثم ذكر بعض تطبيقات مناسبات الحكم والموضوع واخواتها في جانب الموضوع والحكم، توسعة وضيقاً، وأخيراً إن الفرق بين المناسبات الحكم والموضع والقياس هو أن الفقيه في القياس يبحث عن العلة ويوسع الحكم لما توفرت فيه العلة من باب الظن، دونه في محل البحث حيث يكون من باب الظهور العرفي الذي هو محل وفاق بين جميع المذاهب الإسلامية

Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.