المصاحبة اللغوية بين ألفاظ القضاء والجيش والسلاح دراسة في نهج البلاغة

فضيلة محسن عبوسي

Abstract


1-   ان المصاحبة اللغوية لاتقع بمعزل عن السياق اللغوي الذي ترد فيه،بل ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالسياق اللغوي،ونعني به السياق الصوتي والصرفي والنحوي والدلالي.

2-    ان المصاحبة لاتقتصر في وقوعها على الأسماء فقط أو على الأفعال بل قد تقع المصاحبة بين الاسم والاسم الآخر وهو ماأطلقنا عليه  النمط الاسمي، أو قد تقع بين الفعل والاسم، أو بين الفعل وحرف الجر وهو ماأطلقنا عليه النمط الفعلي.

3-   قد تقع المصاحبة اللغوية بين بعض التراكيب اللغوية التي قد اطلق عليها بالتعابير الاصطلاحية التي تجري مجرى المثل، والتي يكون السامع لها على معرفة بمضمونها ،كما هو الحال في الأمثال.

4-   لم تقع المصاحبة اللغوية بين الألفاظ اعتباطاً، بل لابد من وجود علاقة دلالية بين الألفاظ المتصاحبة، والمتمثلة احياناً بعلاقة التضمين، والمشابهة،والتلازم،وغيرها من العلاقات الدلالية.

5-         التأثر بأسلوب القرآن ومعانيه، ويظهر ذلك في الاقتباس والتضمين من القرآن الكريم.

6-   قوة الألفاظ وجزالتها وقدرتها على الايحاء بالمعنى الذي تمكّن الإمام (عليه السلام) في أثناء القائه اكتشاف مواطن التأثير في النفس الانسانية  عامة،والمخاطبين خاصّة.

التعبير عن الأفكار المجرّدة بالصور المحسوسة التي يألفها السّامع بأسلوب مؤثّر؛فقد جمع الامام(عليه السلام)، بين الدين والسياسة،والأدب في آنٍ واحد في أغلب نصوص نهج البلاغة

Full Text:

PDF PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.