أسس تحليل النص الأدبي في ضوء المناهج النقدية الحديثة

ماجد حميد فرج

Abstract


       إشكالية قديمة انحدرت عبر التأريخ النقدي لتصل إلى  أبواب النظرية النقدية الحديثة ، جوهر هذه الإشكالية يتعلق بالنظرة النقدية إلى النص الأدبي شعرا كان أو نثرا  ، والحكم على جودته حكما دقيقا يأخذ بالمعطيات النصية والعلمية ولا يغفل الذوق الفني ألتأثري ، وقد وجدنا

في العصر الحديث صراعا بين المناهج النقدية حديثها وقديمها في آلية النظر إلى النص والحكم عليه ، وهذا الصراع ، ولنقل الجدلية النقدية لم تقدم إلى المحلل الأدبي رؤية مقنعة في طريقة علمية وعملية تقدم النص الأدبي  ، منقودا بوصفه عملا أدبيا لا معادلة جامدة .

 

      إن النقد هو طراز متقدم للأدب والنص النقدي يجب أن يبقى قابلا للتذوق  شأنه شأن النص الأدبي ، وكثيرون هم الذين يلقون باللائمة على بعض  المناهج النقدية ويصفونها بالقاصرة ، ويبالغون في تقديس بعض المناهج ، متناسين في خضم الجدل موقع الناقد وذكائه

وأن المناهج مجرد أدوات وعدسات تقدم النص من بؤر وزوايا مختلفة .

  

     تقف هذه الدراسة على حافة حرجة تشرف على جوهر المشكلة النقدية لتقدم رؤية متوازنة

لا نزعم بأنها سبق نقدي أو تنظير أصيل ، وإنما هي محاولة لتقديم الواقع النقدي ليساهم في تحليل الواقع الأدبي , انطلاقا من مسار يرى أن النص نظام معقد التكوين تحكمه معادلة  كبرى

لا تتوقف أطرافها عند  النص أو المبدع أو المتلقي ، وإنما تتسع عملية تكوين النص لتشمل العصر الأدبي الذي ينتمي إليه ، فضلا عن جملة قواعد تم الوثوق بها  لتكون  مسارا  مقدسا لهذا النص : ونقصد منها ، قواعد الجنس الأدبي  .


Refbacks

  • There are currently no refbacks.