الإله آمون هيئاته وأثره على الإلهة المصرية القديمة

ايمان لفتة حسين

Abstract


الإله آمون من أهم إله ومعبودات مصر المحلية ظهر لأول مرة في عهد المملكة المصرية الوسطى (2000ـ 1787 ق.م) ثم تطوره مركزه حتى أصبح هو الإله الأعظم في جميع أنحاء مصر وقد ورد أسمه لأول مرة في تأريخ مصر في نصوص الأهرام من الدولة القديمة بمعنى (المتخفي أوالمتستر) لإدراك المصريين القدماء ما لهذا الإله من قدرة خفية تشير إلى ماله من إحاطة بالوجود من حوله دون أن يدرك من حوله بتلك الخاصية، فلكلمة (آمون) هي صفة أطلقت على هذا الإله أكثر مما تكون اسم لوجود هذه الكلمة المعروفة باللغة المصرية القديمة بـ(Imn) قبل وجود الإله آمون وقبل أن تطلق عليه، وقد أَتخذ هذا الإله هيئات مختلفة منها الإوزة، والكبش ثم إنسان برأس كبش إلا أن كل تلك الهيئات قد اختفت ولم يبقى منها سوى هيئة الكبش للإله آمون واستمرت حتى نهاية الديانة الوثنية في مصر لما تتمتع به هيئة الكبش من قداسة مفرطة في مصر القديمة وذلك بسبب الترابط بين هيئة الكبش ومفاهيم الحياة وتجدد الميلاد والبعث، وقد أطلق على هذا الإله عدة ألقاب منها (الشهير) ـ ( آمون رب عروش الأرضيين ) وقد كانت شهرة الإله آمون كإلها خالقاً وصفاته السامية وقدراته المتعددة دافعافي توحده في هيئته مع الكثير من آلهة ومعبودات مصر القديمة لكي تكتسب هذه المعبودات صفات الإله آمون كمعبود خالق ولاسيما هيأته في صورة الكبش لما لهذه الهيئة من قدسية لدى المصريين القدماء.


Full Text:

XML

Refbacks

  • There are currently no refbacks.