تبني مرتكزات القيادة الاستباقية وفق نظرية السلوك المخطط للعاملين دراسة تطبيقية لعينة من مدراء اقسام شركة آسياسيل لخدمات الاتصالات النقالة

محمد ثابت الكرعاوي

Abstract


تواجه  منظمات الاعمال بيئة تنافسية معقدة ومتغيرة ومتشابكة ولدتها الظروف العالمية والمواقف الدولية المتصاعدة التغيير وعلى وجه الخصوص في صناعة الاتصالات ونقل المعلومات ولعل مفهوم الاستباقية" في سياق السلوك التنظيمي حيث تشير إلى القدرة على تجنب أو القضاء على أحداث المستقبل غير مرغوب فيها أو استغلال الفرص المستقبلية من خلال تنفيذ تقنيات صنع القرار المباشر والتنبؤ للمستقبل. وان عملية السلوك الاستباقي تعطي معلومات الجديدة التي تمكن عملية صنع القرار ودعم الأعمال الإنسانية قبل حدوث الحدث الحاسم المتوقع في سوق المنافسة وهذا ما ركزت عليه مشكلة البحث ، لذا فان هدف البحث يسعى الى معرفة طبيعة العلاقة بين مرتكزات القيادة الاستباقية كمتغير رئيس مبحوث (مستقل) وخصائص نظرية السلوك المخطط كمتغير رئيس مبحوث (تابع) .ويجري تطبيق البحث ميدانيا في شركة آسياسيل لخدمات الاتصالات النقالة في العراق عن طريق استمارة استبيان وصفي اعدت لتشمل الإداريين في الشركة المبحوثة حيث تم توزيع (115) استمارة وبعد جمع الاستمارات ظهر بان هنالك (7) استمارات غير صالحة وبذلك تكون عدد الاستمارات الصالحة للتحليل ( 108) وبما يرتبط بموضوع البحث مع الاستعانة بالوسائل والبرامج الإحصائية (SPSS) و (LISREL) من اجل الوصول الى نتائج تفيد البحث وتحقق أهدافه ، وقد توصل البحث الى مجموعة استنتاجات ابرزها ان خصائص نظرية السلوك المخطط تهتم بتحقيق هدف التفوق في بيئتها التنافسية عن طريق امتلاك الشركة مرتكزات القيادة الاستباقية ، ويضع البحث مجموعة توصيات علمية ابرزها ان تمتلك الشركة كوادر معلومات على ملاكها الدائم تستطيع ان تنفذ برنامج متكامل لمرتكزات القيادة الاستباقية  التي تؤهلها ان تصبح مخططه بسلوكها لصناعتها وبيئتها المحيطة.


Full Text:

XML

Refbacks

  • There are currently no refbacks.