جدلية الاغـتراب فـــــــي النـص المســرحـــي مسرحية (دائرة الطباشير القوقازية) أنموذجا

ايفان علي هادي بيرم

Abstract


يمتلك موضوع الاغتراب مرونة كبيرة وشمولية واسعة بفضل تعدد دلالاته وتنوع مضامينه التي تندرج بمجملها تحت مصطلح عام وهو (الاغتراب Alienation)، لقد لاقى هذا الموضوع عناية واسعة من المفكرين في الفترة الحديثة والمعاصرة بشكل خاص، وأعطي اولوية كبيرة للبحث في هذا المجال كاستجابة للمعاناة والاستلاب الذي يعانيه الإنسان  في المجتمع، هذا المجتمع الذي قطع امتدادات هذا الإنسان وحجمها وأقتصر امتداده على جانب مادي ونفعي فقط، واخذ ينظر اليه من بعد واحد، ومن زاوية ضيقة ومحدودة النظر .

لقد ظهرت العديد من المصطلحات والتسميات التي تشخص موضوع (الاغتراب) وتشير الى جوهره ، وعنيت العديد من الميادين بالبحث فيه، ومن اهم هذه الميادين (علم الاجتماع، علم النفس ، والفلسفة) ، الا ان شمولية البحث الفلسفي ، وما تصرفه الفلسفة مـن عناية بمسائل تخص وجود الإنسان وماهيته، وقيمه وعلاقاته وصلاته الروحية والمادية، أعطت للفلسفة أولوية البحث في هذا الموضوع، الا انه من الجدير بالذكر ان اهمية موضوع الاغتراب وشموليته لم تقتصر على مجال الفكر والفلسفة بل تعّدت  ذلك  الى مجالات  اخرى مثل الفن والأدب ، وليس غريباً ان نرى او نسمع موضوعات تتناول (الاغتراب في الفن) او (الاغتراب في الادب) . 


Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.