منهج الفيومي في معجمهالمصباح المنير في غريب الشرح الكبير(دراسة وتحليل)

علي هاتف كريم

Abstract


المصباح المنير كتاب ضم ذخيرة علمية نافعة ، يحرص على أن يلم بها أو يراجعها كل من يبحث في قواعد اللغة العربية ، من اشتقاق ، وتصريف الأفعال ،ومصادر وجموع وتذكير وتأنيث ،... هي خلاصة ما أنتخبه عالم منظم متمكن ، غاص في بحور أكثر من سبعين كتاباً ، فتصيد منها ما ينمي ملكات ، ويرصع مؤلفات ، فكان يضم فصولا منسقة في وضوح ويسر وسهولة . ولعل أهم ما تميز به منهج الفيومي يمكن إجماله بما   يلي :

1-       ترتيبه المواد اللغوية ترتيباً ألفبائياً : ومما يلاحظ في هذا الصدد أن عدد حروف الهجاء عنده (29) تسع وعشرون  حرفاً ، وذلك لعقده باباً خاصاً للحرف (لا) بين الواو والياء .

2-       عنايته بالضبط ؛ لأنه خاف من التصحيف فضبط المادة بالعبارة ، كان يقول : السحر بفتحتين قبيل الصبح وبضمتين لغة .

3-       أورد كثيراً من الروايات المختلفة ، نقلاً عن اللغويين وأصحاب المعجمات .

4-       حذف الشواهد إلا في القليل النادر ، وان ذكرها عزاها لأصحابها .

5-       التزامه الإيجاز في شرح الألفاظ ، وفي سبيل ذلك يحذف الأعلام والأخبار المتصلة بالألفاظ .

6-       اهتمامه بالمعاني الفقهية والمعاني اللغوية .

7-       عنايته بتعريف الحيوان والنبات ، وذلك في النطاق الذي يسمح به معجم لغوي مختصر .

8-       عنايته بالنواحي الصرفية والنحوية .

9-       استشهاده كثيراً بآيات القرآن الكريم  والأحاديث النبوية الشريفة .


Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.