البلاطُ والمجتمع الإسلاميّ وعلم التاريخ: دراسة في سيسيولوجيا الكتابةِ التاريخيّةِ عند المسلمين

نصير الكعبيّ

Abstract


ينتمي مؤلّف الكتاب إلى مدرسة الاستشراق النقدي المعاصر التي

تمثّله باتريشيا كرونه، ومايكل كوك، فقد أخضعا العديد من حوادثِ

التاريخ الإساميّة للدراسةِ من جديدٍ وقدما فيها آراءً ربّما يكون بعضها

مثيراً وجديداً لما استقرّ عليه الاستشراق التقليدي والنمطي. فهذا التيار

نفى كثيراً من الثوابت، وأثبت أخرى اعتماداً على حزمةٍ متعاضدةٍ من

منهجيات التفكيك والتأويل واللسانيات، أسهمتْ في محصلتها النهائية

في إعادة حراثة العديد من الموضوعات من جديد.

وإجمالاً يُشكّل البحث في موضوعِ تاريخ التاريخ أو تطوّر فكرةِ

 

التاريخ عند المسلمين قاعدةً ضروريّة ومقدّمة أساسيّة لاستيعاب

الفلسفة الناظمة لنسيج الروايات المتنافرة أحياناً،

وميولها، والتواريخ المتعددة المنتجة في أثناءِ مراحل

التاريخ الإسامي، فيبدو أن أهميتها في مجالِ

الاستشراق جاءتْ بعد مرحلة البيبلوغرافيا، وتحقيق

النصوص ونشرها، وهي تكادُ تدخلُ ضمن مقدمّات

وآليات نقد النصوص وغربلتها وتعرّف مراحلها

التكوينيّة، ومنابتها الأولى والكشف عن إعادة الإنتاج

المزمن الذي تعرضتْ له؛ ولذلك أصبحت ضمن

الاشتراطات المتوافق عليها منهجياً في مجملِ الأبحاث

والدراسات الاستشراقيّة المتناولة للتاريخ الإسلامي،

فتخصص لهذهِ المهمّة الديباجة أو الفصول الأولى التي

تعدّ من أعقدِ وربّما أهم مفاصل تلك الأبحاث، لوفرتِ

الاجتهادات، وتنوعها موازنة بدراساتِ أخرى خصّت

موضوعات متقاربة، فضلاً عن قدرةِ تلك المقدمّات على

تهيأة محيطٍ واعٍن ومدركٍ لنسلِ الروايات وجذورها بما

يرتبطُ بعيّنات الدراسة.


Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.