سرود الكتابة

محمد خضير

Abstract


يُعدُّ سردُ الأحلام من أقدم الأنواع السردية في التاريخ: "وعندما نام أنكيدو رأى حلماً، فنهض أنكيدو وقصّ رؤياه على صاحبه" (ملحمة جلجامش، فصل 3). وفي هذا النوع ترى الذات الساردة نفسها في مركز العالم (مركز الكون السردي) : "يا أبتِ إني رأيتُ أحدَ عشرَ كوكباً والشمسَ والقمرَ رأيتُهم لي ساجدين" (سورة يوسف، 4). كما يحدث أن تستبدل الذات الساردة موقعها مع موضوعها: "يا بُنيّ إنّي أرى في المنام أنّي أذبحُك فانظرْ ماذا ترى" (سورة الصافات، 102) فتسعى في البحث عن شعيرة ذرائعية: "وفديناهُ بذبحٍ عظيم" (سورة الصافات، 107).

Keywords


السرد، الأحلام

Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.