تجديد ذكرى فضولي البغدادي الهويّة والمعتمد واللغات الثلاث

حسن ناظم

Abstract


تُعَدُّ هذه الدراسةُ في جوهرها دراسة عبر-ثقافيةcross-cultural، فهي تسعى في الواقع إلى تسليط الضوء على مسألة الهوية وفكرة الكتابة والعيش في أكثر من لسان، ممّا قد يؤدي إلى شحذِ الفكر بخصوص مفهوم الصلات بين البشر في أصقاع الأرض وتشكيل الهوية. سوف أتناول في بحثي هذا شاعراً عراقياً من العصور الوسطى، عاش في العراق بدايةً من مولده في العام 1494 حتى وفاته في العام 1556 تقريباً، لكنه كان ينشئ جلَّ كتاباته وأعظمها بالتركية (التركمانية، الآذرية) مع إسهامات أخرى بالفارسية والعربية.ليس سهلاً أن تعدّ دراسة موجزة عن الشاعر فضولي البغدادي، فحياتُه غير المستقرة وشاعريتُه الغزيرة ومؤلفاته المتعددة اللغات في الأدب والدين والتاريخ، فضلاً عن بيئته المتسمة بالاضطهاد والقمع إلى أبعد الحدود، كلّها تخلق أمام هذا المسعى صعوباتٍ لا حصرَ لها. إلاّ أن للمرء أن يبدأ بأسئلة تتناولُ جوانبَ مهمةً من حياة فضولي يمكن من خلالها أن نتعرف على مثل هذه الشخصية المتعددة المواهب، ويمكننا البدء بالأسئلة الآتية: ماذا يمثّل فضولي وما مدى فاعلية تعامله مع اللغات والثقافات التي يحياها؟ هل هو شاعر وكاتب عربي لأنه كتب شعراً وألّف كتاباً بالعربية؟ أم هو شاعر تركي أو تركماني أو آذري لأنه كتب أعمالَه بالتركية؟ وماذا نعني باللغة التركية في زمن فضولي، القرن السادس عشر؟ وهل هو شاعر فارسي لأنه كتب قصائد بالفارسية؟ ثم لماذا كانت الكتابةُ عن فضولي باللغة العربية محدودةً قياساً بما كُتب عنه بالتركية؟ ولماذا لم تُترجم بعدُ إلى العربية بعضُ أعماله الرئيسة المكتوبة بالتركية والفارسية، مثل ليلى والمجنون وحديقة السعداء. وأخيراً، بما أن فضولي وُلد ومات في العراق، ولم يغادرْه لأيّ سبب كان، هل يمكن أن نعدّه شاعراً وكاتباً ومفكراً عراقياً أكثر مما هو آذري أو تركيّ أو فارسيّ. يمكن لأدب فضولي البغدادي، وما يتعلق به من ظروف حياته المختلفة، أن تنعش الجدلَ حول كيفية الاشتغال بالقضايا عبر-ثقافية التي يمكن أن تعرّف بوصفها عنصراً حيوياً مهمّاً في التفاعلات والعلاقات الدولية، إذ إن هذا النقاشَ المتعدد الاختصاصات المفتوح الآن حول وضع الشاعر فضولي البغدادي ومكانته في خضمّ هذا التعدّد الأدبي والثقافي واللغوي قد يؤدي إلى إذكاء روح الحوار بين المجتمعات، ويعالج تحديات التنوع وحقوق الإنسان بمنهجية أكثر معقولية.


Keywords


تاريخي ,فلسفي ,اجتماعي,انساني

Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.